الله أكبر : هذا ما يحدث لجسمك عند تناول التين والزيتون معاً !! معجزة القرآن

****
جميعنا يعلم أن الفواكه والخضروات لها الكثي من الفوائد، ولكن لا أحد يعلم ماذا يحدث عند تناول التين والزيتون معاً، والذي يعد أحد معجزات القرآن الكريم الذي ورد فيه سورة بإسم التين والزيتون.
هذه الوصفة لا تعتبر جديدة فقد ذكرت في كتاب الله تعالى ، ولكن تم تأكيدها علمياً بعد الأبحاث الكثيرة التي أكدت أن هذه الوصفة تعتبر معجزة لجسم الإنسان بعد تناولها.

في البداية نخبركم عن مادة "الميثالونيدز" وهي المسؤولة عن نضارة الجسم وبالتالي بقائه دائماً في حالة من الشباب والحيوية والطاقة، ويقوم مخ الانسان بإنتاج هذه المادة من سن 15 حتى 35 سن، ثم تبدأ هذه النسبة بالإنخفاض تدريجياً بعد سن 40 سنة، بالإضافة إلى أن هذه المادة مهمة جدا في خفض الكوليسترول والتمثيل الغذائي وتقوية القلب والقضاء على أعراض وعلامات الشيخوخة من الجسم وضبط عملية التنفس، كل هذه الأشياء تفعلها مادة الميثالونيدز.

وقد استطاع فريق بحث ياباني استخراج هذه الادة من التين والزيتون، وأكدوا على أن هذه المادة في التين لا يكون تأثيرها فعال إلا اذا تم خلطها مع المادة الموجودة في الزيتون، وقالوا بأن الكمية التي تعطي النتيجة الأفضل على الإطلاق هي ثمرة تين واحدة مع 7 حيات من الزيتون ، فسبحان الله العظيم الذي خصص سورة بإسم التين والزيتون معاً وهذا أحد الأدلة على عظمة كتاب الله تعالى ومعجزة من المعجزات الكثيرة التي يكتشفها العلم الحديث كل يوم.
جميعنا يعلم أن الفواكه والخضروات لها الكثي من الفوائد، ولكن لا أحد يعلم ماذا يحدث عند تناول التين والزيتون معاً، والذي يعد أحد معجزات القرآن الكريم الذي ورد فيه سورة بإسم التين والزيتون.
هذه الوصفة لا تعتبر جديدة فقد ذكرت في كتاب الله تعالى ، ولكن تم تأكيدها علمياً بعد الأبحاث الكثيرة التي أكدت أن هذه الوصفة تعتبر معجزة لجسم الإنسان بعد تناولها.

في البداية نخبركم عن مادة "الميثالونيدز" وهي المسؤولة عن نضارة الجسم وبالتالي بقائه دائماً في حالة من الشباب والحيوية والطاقة، ويقوم مخ الانسان بإنتاج هذه المادة من سن 15 حتى 35 سن، ثم تبدأ هذه النسبة بالإنخفاض تدريجياً بعد سن 40 سنة، بالإضافة إلى أن هذه المادة مهمة جدا في خفض الكوليسترول والتمثيل الغذائي وتقوية القلب والقضاء على أعراض وعلامات الشيخوخة من الجسم وضبط عملية التنفس، كل هذه الأشياء تفعلها مادة الميثالونيدز.

وقد استطاع فريق بحث ياباني استخراج هذه الادة من التين والزيتون، وأكدوا على أن هذه المادة في التين لا يكون تأثيرها فعال إلا اذا تم خلطها مع المادة الموجودة في الزيتون، وقالوا بأن الكمية التي تعطي النتيجة الأفضل على الإطلاق هي ثمرة تين واحدة مع 7 حيات من الزيتون ، فسبحان الله العظيم الذي خصص سورة بإسم التين والزيتون معاً وهذا أحد الأدلة على عظمة كتاب الله تعالى ومعجزة من المعجزات الكثيرة التي يكتشفها العلم الحديث كل يوم.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.