الطريقة الوحيدة للتخلص من وسوسة الشيطان أثناء الصلاة !!

****
الصلاة  هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وفي الحديث: «عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله  يقول: "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً"» وقوله أيضاً: «رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله» ..
 والصلاة واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، ذكر كان أو أنثى، وقد فرضت الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة في السنة الثالثة من البعثة النبوية، وذلك أثناء الإسراء والمعراج.
الصلاة هي من أعظم مفاتيح السعادة والرزق وراحة البال , حيث إن الصلاة هي من الأمور التي تجعل العبد قريبا من ربه ،
والكثير من الأشخاص يسعون للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى عن طريق قضاء الصلوات الفرض وأيضا يكملها بالعديد من الصلوات النوافل، ولكن البعض منا ما تواجهه بعض المشاكل أثناء الصلاة والتي من أبرزها هو تذكر الإنسان لشيء ما أو انشغال الإنسان فجأة في وسط الصلاة بأمر مفاجئ، أو نسيان الشخص هو يصلي كم ركعة أم أنه أتم ركعاته وغيرها من الأشياء التي يسهو عنها الإنسان.
ولقد تحدث لنا الكثير من العلماء في تلك النقطة ,  ومن أبرز تلك العلماء "  هو الشيخ محمد حسان، الذي اشتهر بعلمه ومهارته في مجال الدعوة الإسلامية حيث أوضح أن هذا الأمر يأتي للكثير من الأشخاص وهذا الأمر هو يكون ناتج عن بعض الشياطين الصغيرة التي تسمى وسواس .
 وذلك لأنه مسئول عن تضليل المسلمين أثناء صلاتهم ولقد ذكر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أن الطريقة التي يمكن بها التخلص من الوسواس أثناء الصلاة هو
( البصق على الجانب الأيسر ثلاثة بصقات ) ولكن تكون بصقات خفيفة دون إخراج ماء من الفم، ويقال بعد كل بصقة من هذه البصقات الثلاثة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهكذا لن يتمكن هذا الوسواس (الخنزب) من .العودة إليك في الصلاة مرة أخرى
الصلاة  هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وفي الحديث: «عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله  يقول: "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً"» وقوله أيضاً: «رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله» ..
 والصلاة واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، ذكر كان أو أنثى، وقد فرضت الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد إلى المدينة المنورة في السنة الثالثة من البعثة النبوية، وذلك أثناء الإسراء والمعراج.
الصلاة هي من أعظم مفاتيح السعادة والرزق وراحة البال , حيث إن الصلاة هي من الأمور التي تجعل العبد قريبا من ربه ،
والكثير من الأشخاص يسعون للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى عن طريق قضاء الصلوات الفرض وأيضا يكملها بالعديد من الصلوات النوافل، ولكن البعض منا ما تواجهه بعض المشاكل أثناء الصلاة والتي من أبرزها هو تذكر الإنسان لشيء ما أو انشغال الإنسان فجأة في وسط الصلاة بأمر مفاجئ، أو نسيان الشخص هو يصلي كم ركعة أم أنه أتم ركعاته وغيرها من الأشياء التي يسهو عنها الإنسان.
ولقد تحدث لنا الكثير من العلماء في تلك النقطة ,  ومن أبرز تلك العلماء "  هو الشيخ محمد حسان، الذي اشتهر بعلمه ومهارته في مجال الدعوة الإسلامية حيث أوضح أن هذا الأمر يأتي للكثير من الأشخاص وهذا الأمر هو يكون ناتج عن بعض الشياطين الصغيرة التي تسمى وسواس .
 وذلك لأنه مسئول عن تضليل المسلمين أثناء صلاتهم ولقد ذكر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أن الطريقة التي يمكن بها التخلص من الوسواس أثناء الصلاة هو
( البصق على الجانب الأيسر ثلاثة بصقات ) ولكن تكون بصقات خفيفة دون إخراج ماء من الفم، ويقال بعد كل بصقة من هذه البصقات الثلاثة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهكذا لن يتمكن هذا الوسواس (الخنزب) من .العودة إليك في الصلاة مرة أخرى

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.