فتاة حدثت لها جلطة فجأة أثناء العشاء بدون أن يشعر أحد وماتت والسبب !! قصة حقيقية

****

تم الذكر من قبل علماء الطب لو كل شخص قرء هذه الرساله وقام بإرسالها لعشره اشخاص فيمكنك أن تنجد شخص من الموت وتنقذ حياته ، والسبب هو الجلطه الدماغيه.
والأن سوف نتعرف علي قصه حقيقه حدثت بالفعل : في أحد حفلات الشواء في المساء شعرت فتاه بالدوار وسقطت في الأرض ولكنها أراحت الجميع عليها وقالت لهم أنها بخير ورفضت أن يتصلوا بإلإسعاف وتحججت وقالت لهم إن حذائها الجديد تعثر بحجراً في الأرض ولذلك وقعت ، وقامو بتقديم طبق طعام جديد لها ، ومن الغريب أنها كانت تشعر بإلارتعاش وفقامت الفتاه وقررت أن تستمتع بباقي الوقت ، وفي المساء أتصل أحد ما وكان زوجها بعدما رحلوا وقال لهم أن زوجته العزيزه ذهبت الي المستشفي وفي الساعه السابعه من ذلك الوقت قد توفيت الي رحمه الله تعالي وذلك لأنها تعرضت لجلطه في الدماغ في وقت ذلك الحفل واذا كانوا يعلمون أعراض تلك الجلطه لربما كانت معهم الأن.
وقد تم القول من قبل طبيب مخ وأعصاب اوروبي ، انه إذا علم أحد أن الشخص المصاب بجلطه في الدماغ في حوالي ثلاث ساعات ففقط !! يمكننا عكس أضرار الجلطه كلياً وهذا الأمر ليس به أي صعوبه اذا قرأت ما هي اعراض الجلطه ويجب أن تعلم أنه في أغلب الأوقات تقكون الجلطه سهل ان نتعرف عليها ولكن قلة المعلومات قد تسبب كارثه كبيره ، والمريض بالجلطه في الدماغ يعاني ضرر كبيره لا يعلم من الذي حوله عند إصابته بها ، وقد قال العلماء والداكاتره الأوروبيين أن اي شخص يمكنه أن يعلم ويتعرف فورا علي أعراض هذا المرض وكل هذا من سؤال المريض ثلاث أسئله فقط 
وأول سؤال هو ان يطلب من المريض أن يبتسم 
السؤال الثاني  وهو أن يطلب منه رفع ذراعيه الإثنين 
السؤال الثالث وهو أن يطلب منه بترديد أي جمله ومثلا الحمدلله القادر علي كل شئ 
 اذا كان يوجد صعوبه في فعل أي من المهام السابقه فيجب علي الشخص طلب الإسعاف والذهاب للمستشفي فوراً وقول ما حدث للاطباء.
وفي عصرنا ووقتنا الحالي تم أكتشاف اشياء جديده من قبل الباحثون وهو أن مجموعه من الأشخاص المتطوعه غير الأطباء يمكنهم اكتشاف نقط الضعف وذلك بالتحكم في ابتسامه وتعبابيير الأوجه وهو السؤال الأول ، أو وجود ضعف في الذراعيين وذلك كان السؤال الثاني أو حدوث بعض المشاكل في النطق وذلك كان السؤال الثالث
وبدأ العلماء يبحثوا عن إجابات لهذه الاسئله وقاموا بعرض جميع الأسئله في الإجتماع الذي يقام كل سنه للتناقش عن الجلطه في أمريكا وكان في مارس السابق..وقالوا أيضا انهم يحاولون في التوسع في الأبحاث لكي يجدوا أفضل حل وعلاج مناسب للجلطه الدماغيه وكما ذكر أحد أفضل داكاترة القلب لو كل من قام بإستلام هذه المعلومه وقاموا بإرسالها لعده اشخاص لأنه من الممكن أن ننقذ روح إنسان علي الأقل ان شاء الله.

تم الذكر من قبل علماء الطب لو كل شخص قرء هذه الرساله وقام بإرسالها لعشره اشخاص فيمكنك أن تنجد شخص من الموت وتنقذ حياته ، والسبب هو الجلطه الدماغيه.
والأن سوف نتعرف علي قصه حقيقه حدثت بالفعل : في أحد حفلات الشواء في المساء شعرت فتاه بالدوار وسقطت في الأرض ولكنها أراحت الجميع عليها وقالت لهم أنها بخير ورفضت أن يتصلوا بإلإسعاف وتحججت وقالت لهم إن حذائها الجديد تعثر بحجراً في الأرض ولذلك وقعت ، وقامو بتقديم طبق طعام جديد لها ، ومن الغريب أنها كانت تشعر بإلارتعاش وفقامت الفتاه وقررت أن تستمتع بباقي الوقت ، وفي المساء أتصل أحد ما وكان زوجها بعدما رحلوا وقال لهم أن زوجته العزيزه ذهبت الي المستشفي وفي الساعه السابعه من ذلك الوقت قد توفيت الي رحمه الله تعالي وذلك لأنها تعرضت لجلطه في الدماغ في وقت ذلك الحفل واذا كانوا يعلمون أعراض تلك الجلطه لربما كانت معهم الأن.
وقد تم القول من قبل طبيب مخ وأعصاب اوروبي ، انه إذا علم أحد أن الشخص المصاب بجلطه في الدماغ في حوالي ثلاث ساعات ففقط !! يمكننا عكس أضرار الجلطه كلياً وهذا الأمر ليس به أي صعوبه اذا قرأت ما هي اعراض الجلطه ويجب أن تعلم أنه في أغلب الأوقات تقكون الجلطه سهل ان نتعرف عليها ولكن قلة المعلومات قد تسبب كارثه كبيره ، والمريض بالجلطه في الدماغ يعاني ضرر كبيره لا يعلم من الذي حوله عند إصابته بها ، وقد قال العلماء والداكاتره الأوروبيين أن اي شخص يمكنه أن يعلم ويتعرف فورا علي أعراض هذا المرض وكل هذا من سؤال المريض ثلاث أسئله فقط 
وأول سؤال هو ان يطلب من المريض أن يبتسم 
السؤال الثاني  وهو أن يطلب منه رفع ذراعيه الإثنين 
السؤال الثالث وهو أن يطلب منه بترديد أي جمله ومثلا الحمدلله القادر علي كل شئ 
 اذا كان يوجد صعوبه في فعل أي من المهام السابقه فيجب علي الشخص طلب الإسعاف والذهاب للمستشفي فوراً وقول ما حدث للاطباء.
وفي عصرنا ووقتنا الحالي تم أكتشاف اشياء جديده من قبل الباحثون وهو أن مجموعه من الأشخاص المتطوعه غير الأطباء يمكنهم اكتشاف نقط الضعف وذلك بالتحكم في ابتسامه وتعبابيير الأوجه وهو السؤال الأول ، أو وجود ضعف في الذراعيين وذلك كان السؤال الثاني أو حدوث بعض المشاكل في النطق وذلك كان السؤال الثالث
وبدأ العلماء يبحثوا عن إجابات لهذه الاسئله وقاموا بعرض جميع الأسئله في الإجتماع الذي يقام كل سنه للتناقش عن الجلطه في أمريكا وكان في مارس السابق..وقالوا أيضا انهم يحاولون في التوسع في الأبحاث لكي يجدوا أفضل حل وعلاج مناسب للجلطه الدماغيه وكما ذكر أحد أفضل داكاترة القلب لو كل من قام بإستلام هذه المعلومه وقاموا بإرسالها لعده اشخاص لأنه من الممكن أن ننقذ روح إنسان علي الأقل ان شاء الله.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.