دولة عربية سيتم إزالتها من خريطة العالم بعد فوز دونالد ترامب !! مفاجأة صادمة

****
في أحد التصريحات المثيرة لوزير التعليم الصهيوني ورئيس حزب البيت اليهودي "نفتالي بينيت" وهي الحقيقة التي لا يعترف بها عالمنا العربي قام بإرسال التهنئة إلى دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد للولايات المتحدة الأمريكية وقال في التصريح : (إن عصر وجود الدولة الفلسطينية قد ذهب ولن يعود).
وقام الوزير اليهودي بتأكيد ان كل اليهود الموجودين في فلسطين المحتلة كانوا يريدوا فوز دونالد ترامب ويدعمونه بشدة ضد منافسته هيلاري كلينتون وذلك لأن فوزه سوف يعمل على تقوية العلاقات الأمريكية الصهيونية.
ونذكر أن دونالد ترامب قد وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي "بينيامين نتنياهو" في شهر سبتمر السابق أنه إذا فاز بالرئاسة سوف تعترف أمريكا بان القدس هي العاصمة الموحدة لإسرائيل.
فأين نحن العرب من كل هذا الذي يحدث ومتى سوف ينتهي خوفنا من هذه القوة الكبيرة التي نصنعها في مخيلتنا لأمريكا وإسرايل ، والله لو أننا اصبحنا يداً واحدة فلن تتمكن أي قوة في العالم الوقوف في وجهنا ولكن للأسف نحن في زمن كل دولة لا تهتم إلا بأمر نفسها ، لكي الله يا فلسطين ونسأل الله تعالى أن يجعل العرب وحكامهم يستيقظون من غفلتهم هذه وتعود أيام النصر والتمكين مرة أخرى.
في أحد التصريحات المثيرة لوزير التعليم الصهيوني ورئيس حزب البيت اليهودي "نفتالي بينيت" وهي الحقيقة التي لا يعترف بها عالمنا العربي قام بإرسال التهنئة إلى دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد للولايات المتحدة الأمريكية وقال في التصريح : (إن عصر وجود الدولة الفلسطينية قد ذهب ولن يعود).
وقام الوزير اليهودي بتأكيد ان كل اليهود الموجودين في فلسطين المحتلة كانوا يريدوا فوز دونالد ترامب ويدعمونه بشدة ضد منافسته هيلاري كلينتون وذلك لأن فوزه سوف يعمل على تقوية العلاقات الأمريكية الصهيونية.
ونذكر أن دونالد ترامب قد وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي "بينيامين نتنياهو" في شهر سبتمر السابق أنه إذا فاز بالرئاسة سوف تعترف أمريكا بان القدس هي العاصمة الموحدة لإسرائيل.
فأين نحن العرب من كل هذا الذي يحدث ومتى سوف ينتهي خوفنا من هذه القوة الكبيرة التي نصنعها في مخيلتنا لأمريكا وإسرايل ، والله لو أننا اصبحنا يداً واحدة فلن تتمكن أي قوة في العالم الوقوف في وجهنا ولكن للأسف نحن في زمن كل دولة لا تهتم إلا بأمر نفسها ، لكي الله يا فلسطين ونسأل الله تعالى أن يجعل العرب وحكامهم يستيقظون من غفلتهم هذه وتعود أيام النصر والتمكين مرة أخرى.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.