لم يجد لها العلماء تفسيراً ولكن رسول الله فسرها من 1400 سنة ! فداك أبي وأمي يا رسول الله

لقد حدث شئ عجيب جدا ولم يستطيعوا أن يفسروه ولكن أكمل الخلق وأحسنهم النبي صلي الله عليه وسلم قام بتفسيرها من 1400 عام مضي ، اثاار ذلك الحدث الكثير من علماء القرن الواحد والعشرون ولم يستطيعوا ان يجدوا اي تفسير كامل لهذه الظاهره الا النبي صلي الله عليه وسلم إستطاع ان يفسرها من 1400 عام وهذه حاله نادره جدا..ننتقل إلي الحادثه او الحاله التي ادهشت الجميع.
من فتره تم ولادة طفله كانت شقراء وبيضاء وتمتلك عيون لونها ازرق وكان الوالدين طبيعه لونهم اللون الأسود وهذه كانت حاله نادره الحدوث وقد قال الابوين أننا شعرنا بالدهشه والتعجب لما رأت اعيننا وظلننا ننظر الي الفتاه الصغيره ونحدق بها بعد ولادتها وحير ذلك الامر العلماء المتخصصون في الجينات الوراثيه وذلك لأن الوالدين لا يختلفان من عرقيه متخالطه وقد وصف العالم براين سكايز وهو يكون رئيس القسم المتخصص للجينات البشريه بأن تلك الحاله استثنائية وقال العالم براين سكايز لكي يكون الطفل أبيض وأشقر يجب أن الوالدين من أصول بيضاء وتم تفسير هذا الأمر يمكن أن يحدث في الاختلاط العرقيي ، وهذا بمعني أن النساء قد تحمل الجينات الوراثيه للبشره السوداء والبشره البيضاء وايضا الرجل يحمل جينات كثيره متشابهه من الحيوانات المنويه وهذا ما قيل في مجله "تايم".
وتعجب العلماء كثيرا من هذه الحاله وايضا قالوا هذه الطفله تملك شعرا غير طبيعي فإنه يوجد الكثير من الاطفال البيضاء الشقر وليس لديهم شعر أشقر مثل هذا الشعر علي بدايه الولادة وكما رفض العلماء والاطباء تلك النظيه وهي أن يمكن ان تكون تلك الطفله من الفئه لمن هم شديد البياض وحدوث ذلك من اشياء غريبه واضطرابات في الجينات الوراثيه وتصيب التركيب الصبغه للون البشره وهو ما يسمي ال "البينو" albino" والعلماء لم يستطيعوا الوصول الي حل وتفسير لتلك الحاله الي انها اضطرابات جينية .
ما هي نظره رسول الله صلي الله عليه وسلم للحالات المشابهه والنادره مثل هذه الحاله في العصر الجاهلي ، وقد كان الوقت الذي بعث فيه النبي صلي الله عليه وسلم كان الفكر المنتشر في ذلك الوقت للكثير من الناس ان المرأه عندما تلد ولد يكون مختلف اللون عن لون أباه وأمه فلا بد أن تكون قد اصبحت زانيه وأن ذلك الطفل ليس طفله"" وفي زمن النبي العظيم حدثت حالات متشابهه مع تلك الحاله فقد روي إبن عمر رضي الله عنه " أن رجلا من أهل البادية أتي النبي صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن امرأتي ولدت علي فراشي غلاما أسود وإنا اهل بيت لم يكون فينا أسود قط "
وتكون هذه الحاله عجيبه وغريبه الامر لأن الأم قامت بوضع طفل أسود اللون والأبويين أبيضين اللون وفي العائله لا يوجد اي فرد لون بشرته سوداء وفي هذا الوقت ظن الرجل أن زوجته خائنه ، ولكنه تذكر قواعد دينه وأن الإسلام علم الرجل عدم التسرع في الحكم ويذهب ليستشير الفقيه وهو النبي صلي الله عليه وسلم وكان السؤال كيف تمكن الرسول صلي الله عليه وسلم من معالجه وحل هذه المشكله ؟ ومن الممكن أن يكون ما يقوله بعض الأشخاص العمانين أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان دائما يخاطب ويتكلم مع الناس الذين يأتوا للإستشاره كان يتكلم بالمفاهيم التي توجد في عصره هو فقط ! ان كانت صحيحه او خطأ؟
والجميع يعلم أنه في هذا الوقت لم يكن هناك علماء واشخاص يقومون بالبحث المستمر الدائم عن الجينات الوراثيه والهندسه الوراثيه ، ولكن هناك شخص واحد كان يعلم ويتكلم مع الأعربي بواسطه لفه يفهمها وهذه اللغه مطابقه للعلم والبحث الحديث بنسبه 100% وقال النبي صلي الله عليه وسلم  في هذا الوقت لهذا الأعرابي :
"هل لك من إبل؟ قال نعم ، قال فما ألوانها ؟ قال حمر ،قال هل فيها أسود؟ قال لا ، قال فيها أزرق؟ قال نعم ، قال فأنى كان ذلك؟ قال عسى ان يكون نزعة عرق، قال فلعل ابنك هذا نزعة عرق" حديث صحيح.
وما معني نزعه عرق ؟ المعني هو أنه من المحتمل للمولود ان يكون جد قديم اخذ منه ذلك الجنين جينات جده الوراثيه 
يجب علينا أن ننظر الي حكمه الرسول وثقافته وكيف غلب الملحدون واثبت أن الولد ليس مش الشرط أن يكون نفس لون والديه ، وذلك لان النبي صلي الله عليه وسلم لا ينطق من الهوي وذلك لأن ربه الله تعالي هو الذي علمه!
لقد حدث شئ عجيب جدا ولم يستطيعوا أن يفسروه ولكن أكمل الخلق وأحسنهم النبي صلي الله عليه وسلم قام بتفسيرها من 1400 عام مضي ، اثاار ذلك الحدث الكثير من علماء القرن الواحد والعشرون ولم يستطيعوا ان يجدوا اي تفسير كامل لهذه الظاهره الا النبي صلي الله عليه وسلم إستطاع ان يفسرها من 1400 عام وهذه حاله نادره جدا..ننتقل إلي الحادثه او الحاله التي ادهشت الجميع.
من فتره تم ولادة طفله كانت شقراء وبيضاء وتمتلك عيون لونها ازرق وكان الوالدين طبيعه لونهم اللون الأسود وهذه كانت حاله نادره الحدوث وقد قال الابوين أننا شعرنا بالدهشه والتعجب لما رأت اعيننا وظلننا ننظر الي الفتاه الصغيره ونحدق بها بعد ولادتها وحير ذلك الامر العلماء المتخصصون في الجينات الوراثيه وذلك لأن الوالدين لا يختلفان من عرقيه متخالطه وقد وصف العالم براين سكايز وهو يكون رئيس القسم المتخصص للجينات البشريه بأن تلك الحاله استثنائية وقال العالم براين سكايز لكي يكون الطفل أبيض وأشقر يجب أن الوالدين من أصول بيضاء وتم تفسير هذا الأمر يمكن أن يحدث في الاختلاط العرقيي ، وهذا بمعني أن النساء قد تحمل الجينات الوراثيه للبشره السوداء والبشره البيضاء وايضا الرجل يحمل جينات كثيره متشابهه من الحيوانات المنويه وهذا ما قيل في مجله "تايم".
وتعجب العلماء كثيرا من هذه الحاله وايضا قالوا هذه الطفله تملك شعرا غير طبيعي فإنه يوجد الكثير من الاطفال البيضاء الشقر وليس لديهم شعر أشقر مثل هذا الشعر علي بدايه الولادة وكما رفض العلماء والاطباء تلك النظيه وهي أن يمكن ان تكون تلك الطفله من الفئه لمن هم شديد البياض وحدوث ذلك من اشياء غريبه واضطرابات في الجينات الوراثيه وتصيب التركيب الصبغه للون البشره وهو ما يسمي ال "البينو" albino" والعلماء لم يستطيعوا الوصول الي حل وتفسير لتلك الحاله الي انها اضطرابات جينية .
ما هي نظره رسول الله صلي الله عليه وسلم للحالات المشابهه والنادره مثل هذه الحاله في العصر الجاهلي ، وقد كان الوقت الذي بعث فيه النبي صلي الله عليه وسلم كان الفكر المنتشر في ذلك الوقت للكثير من الناس ان المرأه عندما تلد ولد يكون مختلف اللون عن لون أباه وأمه فلا بد أن تكون قد اصبحت زانيه وأن ذلك الطفل ليس طفله"" وفي زمن النبي العظيم حدثت حالات متشابهه مع تلك الحاله فقد روي إبن عمر رضي الله عنه " أن رجلا من أهل البادية أتي النبي صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن امرأتي ولدت علي فراشي غلاما أسود وإنا اهل بيت لم يكون فينا أسود قط "
وتكون هذه الحاله عجيبه وغريبه الامر لأن الأم قامت بوضع طفل أسود اللون والأبويين أبيضين اللون وفي العائله لا يوجد اي فرد لون بشرته سوداء وفي هذا الوقت ظن الرجل أن زوجته خائنه ، ولكنه تذكر قواعد دينه وأن الإسلام علم الرجل عدم التسرع في الحكم ويذهب ليستشير الفقيه وهو النبي صلي الله عليه وسلم وكان السؤال كيف تمكن الرسول صلي الله عليه وسلم من معالجه وحل هذه المشكله ؟ ومن الممكن أن يكون ما يقوله بعض الأشخاص العمانين أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان دائما يخاطب ويتكلم مع الناس الذين يأتوا للإستشاره كان يتكلم بالمفاهيم التي توجد في عصره هو فقط ! ان كانت صحيحه او خطأ؟
والجميع يعلم أنه في هذا الوقت لم يكن هناك علماء واشخاص يقومون بالبحث المستمر الدائم عن الجينات الوراثيه والهندسه الوراثيه ، ولكن هناك شخص واحد كان يعلم ويتكلم مع الأعربي بواسطه لفه يفهمها وهذه اللغه مطابقه للعلم والبحث الحديث بنسبه 100% وقال النبي صلي الله عليه وسلم  في هذا الوقت لهذا الأعرابي :
"هل لك من إبل؟ قال نعم ، قال فما ألوانها ؟ قال حمر ،قال هل فيها أسود؟ قال لا ، قال فيها أزرق؟ قال نعم ، قال فأنى كان ذلك؟ قال عسى ان يكون نزعة عرق، قال فلعل ابنك هذا نزعة عرق" حديث صحيح.
وما معني نزعه عرق ؟ المعني هو أنه من المحتمل للمولود ان يكون جد قديم اخذ منه ذلك الجنين جينات جده الوراثيه 
يجب علينا أن ننظر الي حكمه الرسول وثقافته وكيف غلب الملحدون واثبت أن الولد ليس مش الشرط أن يكون نفس لون والديه ، وذلك لان النبي صلي الله عليه وسلم لا ينطق من الهوي وذلك لأن ربه الله تعالي هو الذي علمه!

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

المتواجدون الآن

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.