الطالبة التي رفضت تفتيش حقيبتها في المدرسة ولكن عندما أخذوا الحقيبة وجدوا المفاجأة

****
نروي لكم اليوم تفاصيل أحد الأحداث المحزنة والتي حدثت في المغرب، حيث قامت إحدى المدراس بشكل مفاجئ على غير العادة بعمل حصة تفتيش وذلك بسبب سرقة بعض الأشياء من المدرسة لم يتم الإخبار بها وذلك حفاظاً على خصوصيتها ولكن في هذا اليوم حدث شئ غريب، حيث قام فريق التفتيش والذي عدده أربعة أفراد ومعهم مدير المدرسة بالدخول إلى أحد الفصول بعدما حان دوره في التفتيش ، وطلبوا من الطالبات كلهم أن يسلموا حقائبهم لتفتيشها.
وفي نفس وقت جمع الحقائب ظهرت ملامح الإرتباك والخوف على واحدة من الطالبات، وطبعا رأها المدير وقال بسرعة " أظن أننا وجدنا الفاعل " وذهب نحوها على الفور وطلب منها أن تعطيه حقيبتها ولكنها رفضت وذلك حسب ما قال استاذ حصة الرياضيات حيث قال " لقد توجهت جميع الأنظار لهذه الفتاة وشعرت بالإحباط، البراءة كانت تظهر في وجهها واعتقد المدير من دهشتها بأنها هي الفاعلة، وأن الذي يبحثون عنه موجود معها " وبالفعل بعد رفضها أخذ الأمن حقيبتها بالقوة وعند تفتيشها وجدوا ما لم يتوقعه أي منهم .... فقد كانت الفتاة تحمل بقايا حصة المطعم ! وعند سؤالها عن سبب قيامها بذلك قالت : أمي أولى بهذه البقايا ووالدي توفي وأمي لا تعمل ويساعدنا المحسنون وأنا أحاول قدر الإمكان.
وبعد هذه الحادثة المحزنة تضامن الفصل مع الطالبة ونظموا صندوق بالمدرسة حتى يجمعوا تبرعات يومية لها فالحمد لله على نعمة الرزق والستر والعافية.
نروي لكم اليوم تفاصيل أحد الأحداث المحزنة والتي حدثت في المغرب، حيث قامت إحدى المدراس بشكل مفاجئ على غير العادة بعمل حصة تفتيش وذلك بسبب سرقة بعض الأشياء من المدرسة لم يتم الإخبار بها وذلك حفاظاً على خصوصيتها ولكن في هذا اليوم حدث شئ غريب، حيث قام فريق التفتيش والذي عدده أربعة أفراد ومعهم مدير المدرسة بالدخول إلى أحد الفصول بعدما حان دوره في التفتيش ، وطلبوا من الطالبات كلهم أن يسلموا حقائبهم لتفتيشها.
وفي نفس وقت جمع الحقائب ظهرت ملامح الإرتباك والخوف على واحدة من الطالبات، وطبعا رأها المدير وقال بسرعة " أظن أننا وجدنا الفاعل " وذهب نحوها على الفور وطلب منها أن تعطيه حقيبتها ولكنها رفضت وذلك حسب ما قال استاذ حصة الرياضيات حيث قال " لقد توجهت جميع الأنظار لهذه الفتاة وشعرت بالإحباط، البراءة كانت تظهر في وجهها واعتقد المدير من دهشتها بأنها هي الفاعلة، وأن الذي يبحثون عنه موجود معها " وبالفعل بعد رفضها أخذ الأمن حقيبتها بالقوة وعند تفتيشها وجدوا ما لم يتوقعه أي منهم .... فقد كانت الفتاة تحمل بقايا حصة المطعم ! وعند سؤالها عن سبب قيامها بذلك قالت : أمي أولى بهذه البقايا ووالدي توفي وأمي لا تعمل ويساعدنا المحسنون وأنا أحاول قدر الإمكان.
وبعد هذه الحادثة المحزنة تضامن الفصل مع الطالبة ونظموا صندوق بالمدرسة حتى يجمعوا تبرعات يومية لها فالحمد لله على نعمة الرزق والستر والعافية.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.