عصابات خطف الفتيات في مصر تبتكر خدعة جديدة عن طريق وسائل المواصلات ! انشر الخبر

كل يوم ونحن جالسين في بيوتنا نسمع عن قضية خطف جديدة سواء للأطفال أو الفتيات وبالأخص في مصر واليوم نحذركم من هذه الطريقة الجديدة التي يقوم بها أفراد العصابات المختصة بخطف الفتيات في مصر، وبالطبع فإن الخطف غالباً يكون من أجل التجارة بالأعضاء أو الإعتداء الجنسي أو طلب المال من أهل الضحية.
وهذه الحيلة والطريقة التي نخبركم عنها اليوم تكون عن طريق الميكروباصات والأتوبيسات الصغيرة فالجميع يركبها وهو غير خائف لأنها وسائل مواصلات عامة وفيها الكثير من الركاب ولذلك لن يتمكن السائق من فعل أي شئ ، ولكن هذه المرة مختلفة حيث يكون الأتوبيس محملاً بالسائق والركاب وكلهم معاً من نفس العصابة وبالطبع يتركون أماكن فارغة للضحية وعندما تجد الفتاة الأتوبيس هذا تركب وهي مطمئنة على نفسها ولكن بعد ركوبها ستتفاجئ مرة واحدة أن هناك احد يجلس خلفها يقوم بتخديرها ثم يطيرون بالميكروباص لإنهاء عملية الخطف على أكمل وجه ، ومن أجل ذلك وجب علينا أن ننبه جميع الفتيات في هذه الزمن بعدم النزول في الشوارع لوحدهم ولابد من وجود صحبة معهم سواء صديقات أو إخوة لأنه عندما يكون العدد كبير لن يتمكن أحد من إيذائكم.
كل يوم ونحن جالسين في بيوتنا نسمع عن قضية خطف جديدة سواء للأطفال أو الفتيات وبالأخص في مصر واليوم نحذركم من هذه الطريقة الجديدة التي يقوم بها أفراد العصابات المختصة بخطف الفتيات في مصر، وبالطبع فإن الخطف غالباً يكون من أجل التجارة بالأعضاء أو الإعتداء الجنسي أو طلب المال من أهل الضحية.
وهذه الحيلة والطريقة التي نخبركم عنها اليوم تكون عن طريق الميكروباصات والأتوبيسات الصغيرة فالجميع يركبها وهو غير خائف لأنها وسائل مواصلات عامة وفيها الكثير من الركاب ولذلك لن يتمكن السائق من فعل أي شئ ، ولكن هذه المرة مختلفة حيث يكون الأتوبيس محملاً بالسائق والركاب وكلهم معاً من نفس العصابة وبالطبع يتركون أماكن فارغة للضحية وعندما تجد الفتاة الأتوبيس هذا تركب وهي مطمئنة على نفسها ولكن بعد ركوبها ستتفاجئ مرة واحدة أن هناك احد يجلس خلفها يقوم بتخديرها ثم يطيرون بالميكروباص لإنهاء عملية الخطف على أكمل وجه ، ومن أجل ذلك وجب علينا أن ننبه جميع الفتيات في هذه الزمن بعدم النزول في الشوارع لوحدهم ولابد من وجود صحبة معهم سواء صديقات أو إخوة لأنه عندما يكون العدد كبير لن يتمكن أحد من إيذائكم.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

المتواجدون الآن

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.