هام جداً : إذا كان لديك شعر على أذنك اقرأ هذا المقال من أجل صحتك

ظاهرة غريبة لا تصدق ولكن العلماء أثناء الأعوام الأخيرة اكتشفوا رابطاً قوياً بين الشعر الذي يكون موجود على الاذن وبين بعض التأثيرات الصحية على جسم الإنسان وبالأخص الأزمات القلبية ، ولقد تم نشر بحص عن هذا الموضوع في إحدى الصحف العالمية لبعض من العلماء الذين قد درسوا هذه الحالة حيث قالوا أنه عند حدوث تجعد لقطر شحمة الأذن وقد سموها بعلامة فرانك والتي تعد علامة ومؤشر هام جداً لمرض الشريان التاجي، والتي قد يحدش بسبب تراكم الترسيبات من داخل الشرايين، والتي تمنع تدفق الدم الطبيعي في الجسم، وهذه الرداسة كانت في سنة 1963 وكانت هي نقطة البداية لهؤلاء العلماء. وفي سنة 1984 قام بعض الأطباء ذو شهرة كبيرة في نيويورك بنشر هذه الدراسة في احد المجلات الطبية وقدموا فيها نفس النظرية ولكن السؤال هنا أين المشكلة في شعر الأذن؟!
شعر الأذن ذو ارتباط بمرض الشريان التاجي وقد تم هذه الدراسة على 43 رجل وعشرين امرأة وكانت النتائج تشير غلى 90% من الذين قد اشتركوا في هذا الاختبار يعانون من تجعد في شحمة الأذن ووجود شعر الأذن بهذه الكيفية قد عانوا من مشاكل كبيرة في قلبهم. وهذا ما قاله وتم تاكيده من العلماء ومنهم العالم المتخصص ريتشارد فاغنر وهي في كلية طب جامعة بوسطن، حيث صرح بأن كل ما حدث في هذا البحث قد تسبب فعلاً في جلطة بالشرايين وهذا بسبب الإنتاج الزائد من خلايا وكرات الدم الحمراء. عافانا الله وإياكم وشاركوا الموضوع مع أصدقائكم.
ظاهرة غريبة لا تصدق ولكن العلماء أثناء الأعوام الأخيرة اكتشفوا رابطاً قوياً بين الشعر الذي يكون موجود على الاذن وبين بعض التأثيرات الصحية على جسم الإنسان وبالأخص الأزمات القلبية ، ولقد تم نشر بحص عن هذا الموضوع في إحدى الصحف العالمية لبعض من العلماء الذين قد درسوا هذه الحالة حيث قالوا أنه عند حدوث تجعد لقطر شحمة الأذن وقد سموها بعلامة فرانك والتي تعد علامة ومؤشر هام جداً لمرض الشريان التاجي، والتي قد يحدش بسبب تراكم الترسيبات من داخل الشرايين، والتي تمنع تدفق الدم الطبيعي في الجسم، وهذه الرداسة كانت في سنة 1963 وكانت هي نقطة البداية لهؤلاء العلماء. وفي سنة 1984 قام بعض الأطباء ذو شهرة كبيرة في نيويورك بنشر هذه الدراسة في احد المجلات الطبية وقدموا فيها نفس النظرية ولكن السؤال هنا أين المشكلة في شعر الأذن؟!
شعر الأذن ذو ارتباط بمرض الشريان التاجي وقد تم هذه الدراسة على 43 رجل وعشرين امرأة وكانت النتائج تشير غلى 90% من الذين قد اشتركوا في هذا الاختبار يعانون من تجعد في شحمة الأذن ووجود شعر الأذن بهذه الكيفية قد عانوا من مشاكل كبيرة في قلبهم. وهذا ما قاله وتم تاكيده من العلماء ومنهم العالم المتخصص ريتشارد فاغنر وهي في كلية طب جامعة بوسطن، حيث صرح بأن كل ما حدث في هذا البحث قد تسبب فعلاً في جلطة بالشرايين وهذا بسبب الإنتاج الزائد من خلايا وكرات الدم الحمراء. عافانا الله وإياكم وشاركوا الموضوع مع أصدقائكم.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

المتواجدون الآن

أرشيف المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.