اقرأ هذه السورة الكريمة يومياً وستجلب لك الرزق وراحة النفس كما أخبرنا النبي وقل وداعاً للفقر

****
هذه الأيام التي نمر بها تعد أياماً صعبة على الكثير منا ، فالحياة أصبحت أكثر صعوبة والناس لا يجدون قوت يومهم ولايعرفون كيف يتصرفون ولكنهم لو اتجهوا إلى وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم واتبعوا تعليماته فإن حياتهم سوف تتغير بلا شك، وقد أخبرنا رسولنا الكريم عن سورة في القرآن تعود على قارئها بالرزق والسعادة وتجعله بعيداً عن الفقر والمرض فإذا حافظتم على قرائتها سوف تجدون أن حياتكم قد تغيرت للأحسن بإذن الله.
سورة الواقعة هي السورة التي نتكلم عنها اليوم فقد ورد في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " علموا نسائكم سورة الواقعة فإنها سورة الغنى" وفي حديث خليفة رسول الله أبو بكر الصديق قال: يا رسول الله قد شِبْت! فرد رسول الله قائلاً: شيبتني سورة هود والواقعة والمرسلاتوعم يتسائلون وإذا الشمس كورت" ، كما جاء في الحديث الصحيح ( الواقعة سورة الغنى فاقرأوها وعلموها أولادكم ) ، وبهذا نعلم كلنا أن هذه هي وصايا رسولنا الكريم بأن نحفظ ونقرأ هذه السورة العظيمة كل يوم وفي كل ليلة إذا أردنا أن تصبح حياتنا أفضل ويأتينا الرزق من كل مكان، وطبعاص فإن الرزق بيد الله تعالى فنسأل الله الكريم أن يرزقنا من حيث لا ندري ولا نحتسب، حافظوا على قراءة الواقعة يومياً ودائما اجعلوا أول شئ تلجئون له عن حدوث المشاكل هو كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم.
هذه الأيام التي نمر بها تعد أياماً صعبة على الكثير منا ، فالحياة أصبحت أكثر صعوبة والناس لا يجدون قوت يومهم ولايعرفون كيف يتصرفون ولكنهم لو اتجهوا إلى وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم واتبعوا تعليماته فإن حياتهم سوف تتغير بلا شك، وقد أخبرنا رسولنا الكريم عن سورة في القرآن تعود على قارئها بالرزق والسعادة وتجعله بعيداً عن الفقر والمرض فإذا حافظتم على قرائتها سوف تجدون أن حياتكم قد تغيرت للأحسن بإذن الله.
سورة الواقعة هي السورة التي نتكلم عنها اليوم فقد ورد في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " علموا نسائكم سورة الواقعة فإنها سورة الغنى" وفي حديث خليفة رسول الله أبو بكر الصديق قال: يا رسول الله قد شِبْت! فرد رسول الله قائلاً: شيبتني سورة هود والواقعة والمرسلاتوعم يتسائلون وإذا الشمس كورت" ، كما جاء في الحديث الصحيح ( الواقعة سورة الغنى فاقرأوها وعلموها أولادكم ) ، وبهذا نعلم كلنا أن هذه هي وصايا رسولنا الكريم بأن نحفظ ونقرأ هذه السورة العظيمة كل يوم وفي كل ليلة إذا أردنا أن تصبح حياتنا أفضل ويأتينا الرزق من كل مكان، وطبعاص فإن الرزق بيد الله تعالى فنسأل الله الكريم أن يرزقنا من حيث لا ندري ولا نحتسب، حافظوا على قراءة الواقعة يومياً ودائما اجعلوا أول شئ تلجئون له عن حدوث المشاكل هو كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.