ترك ابنته الرضيعة أسفل سرير المستشفى ومعها رسالة ستجعلك تدمع من قرائتها

في واقعة مؤلمة تبكي الحجر نفسه بدأت عندما دخلت أحد الممرضات إحدى غرف مستشفى المحلة الكبرى بمصر حتى تتابع عملها المعتاد ولكن لفت انتباهها بكاء وصراخ طفل رضيع وعندما تتبعت مصدر هذا الصراخ وجدة طفلة صغيرة مغطاه بقماشة بالية ترقت تحت سرير من الأسرة فذهبت فوراً وابلغت الإدارة. والغريب أنهم وجدوا الطفلة معها بين ملابسها رسالة من أبيها يستجدي عطف من يعثر على طفلته ويخبر فيها أنه قد فعل هذا الفعل غصباً عنه بسبب صعوبة وقهر الظروف  التي يتعرض لها حيث ماتت زوجته بعد إصابتها بسرطان المخ تاركة ورائها طفلتهم الصغيرة تعاني من ثقبين في قلبهاوانسداد بعض الشرايين وتحتاج على وجه السرعة تدخل جراحي لإنقاذ حياتها. وقد اقسم بأن طفلته قد أتت إلى هذه الدنيا بطريقة شرعية وبزواج رسمي شرعي ولكن فقره ومرضه جعله يتركها بهذه الطريقة المأساوية، كما أن الأمر لا يقتصر على وفاة زوجته ومرض طفلته لأنه شخص يائس بائس لا يقدر العمل وتراكمت عليه الكثير من الديون والشرطة تبحث عنه حتى يسجنوه بسبب ديونه المتراكمة، وقد مات والديه منذ فترة وليس له أي إخوة بنات ترعى طفلته. وحسب ما قيل فقد أصدروزير الصحة تعليمات برعاية الطفلة صحياً وتحرير محضر بهذه الحادثة كما أنه ستم الذهاب بها إلى إحدى ديار رعاية الأطفال ولاحول ولاقوة إلابالله.
في واقعة مؤلمة تبكي الحجر نفسه بدأت عندما دخلت أحد الممرضات إحدى غرف مستشفى المحلة الكبرى بمصر حتى تتابع عملها المعتاد ولكن لفت انتباهها بكاء وصراخ طفل رضيع وعندما تتبعت مصدر هذا الصراخ وجدة طفلة صغيرة مغطاه بقماشة بالية ترقت تحت سرير من الأسرة فذهبت فوراً وابلغت الإدارة. والغريب أنهم وجدوا الطفلة معها بين ملابسها رسالة من أبيها يستجدي عطف من يعثر على طفلته ويخبر فيها أنه قد فعل هذا الفعل غصباً عنه بسبب صعوبة وقهر الظروف  التي يتعرض لها حيث ماتت زوجته بعد إصابتها بسرطان المخ تاركة ورائها طفلتهم الصغيرة تعاني من ثقبين في قلبهاوانسداد بعض الشرايين وتحتاج على وجه السرعة تدخل جراحي لإنقاذ حياتها. وقد اقسم بأن طفلته قد أتت إلى هذه الدنيا بطريقة شرعية وبزواج رسمي شرعي ولكن فقره ومرضه جعله يتركها بهذه الطريقة المأساوية، كما أن الأمر لا يقتصر على وفاة زوجته ومرض طفلته لأنه شخص يائس بائس لا يقدر العمل وتراكمت عليه الكثير من الديون والشرطة تبحث عنه حتى يسجنوه بسبب ديونه المتراكمة، وقد مات والديه منذ فترة وليس له أي إخوة بنات ترعى طفلته. وحسب ما قيل فقد أصدروزير الصحة تعليمات برعاية الطفلة صحياً وتحرير محضر بهذه الحادثة كما أنه ستم الذهاب بها إلى إحدى ديار رعاية الأطفال ولاحول ولاقوة إلابالله.

اقرأ ايضاً

loading...

الأكثر قراءة

انضم إلى هذه المجلة

أرشيف المدونة الإلكترونية

المتواجدون الآن

يتم التشغيل بواسطة Blogger.